صحتك

ليه اكتئاب مابعد الولادة بيحصل؟ وايه الأعراض و العلاج؟

صحيح، أنتِ الأن يا سيدتي لديك طفل/ة، واثقين أنه لا يوجد في الدنيا أجمل من ذلك الصغير. و الأجمل من ذلك هو ملاحظة طفلكِ.الذي، تعبتِ كثيرا وعانيتِ على مدار تلك التسع شهور على حمله داخل رحمكِ، يكبر أمام عينيكي. و الأروع هو حينما يبلغ حلمه وتري ما قدمتيه له من تضحيات و تربية سليمة.وعلى صعيد أخر، هذا ما يقلقكِ مثلما يسعدكِ. فكيف يكون سبب سعادتك هو سبب حزنك و قلقك في ذات الوقت؟ ذلك مايسميه الأطباء الإكتئاب بعد الولادة .

أولا : سبب الإكتئاب بعد الولادة؟

في البداية يا سيدتى، نتفق. أنك عانيت من الكثير و تحملتي الأكثر من الألم . فأنتي يامن حملتِ و ولدتِ مثلكِ مثل الجبل. جازاكي الله على تحملكِ خيرا و أسعد قلبك بمولودكِ الجديد.

فذلك الشعور بالحزن الشديد و الرغبة في البكاء لا تشعربن بها وحدكِ. تشعر به كل النساء من بعد أن يلدوا بمرور اسبوع الى ثمانية أسابيع . شعور طبيعي نابع من الخوف الشديد. فتخافي من :

  • أن تقصري في تربيته.
  •  أن تهملي صحته.
  • وربما، الا تقدمي له التربية السليمة.
  • ألا تكوني على قدر تلك المسئولية الملقاة على عاتقك فجأة.

تخشي من أن تكوني أم غير جيدة. ولكن، هذا ليس صحيح، فتلك الإستنتاجات ماهي الا افتراضات نتيجة التغيرات الهرمونية الطارئة عليكِ بعد الولادة.

ثانيا : أعراض الإكتئاب بعد الولادة  :

للإكتئاب أعراض كثيرة منها. على سبيل المثال ، القلق ،التوتر ،الشعور بالمرض و الإعياء ، فقدان الشهية ، الرغبة في البكاء،قلة الإهتمام بالطفل و قلة التركيز.

رابعا : العلاج :

في بادئ الأمر قد يكون التعافي من ذلك الشعور أمر صعب. لكن مثله كمثل أي مرض نفسي. نتبجة لذلك، يمكنكِ التعافي منه إن إتبعتي النصائح التالية :

  1. أحيانا يقدم لكِ عائلتكِ و أصدقائكٍ الدعم. لذلك، يجب عليكِ تقبل هذا الدعم.
  2. وستتعرضين في أغلب الأوقات الى من يقلل ويستهين بتلك الفترة. نتيجة لذلك، ننصحكِ بألا تلتفتي لتلك الأمور و تجنبي مصدر الإستهانة في تلك الفترة مهما كانت درجة قرابته لكٍ.
  3. دائما مايكون الجلوس مع الأمهات ذوات الخبرة ، والمتخطين لذلك الشعور أمر مفيد. نتيجة لذلك، ننصحكِ بالجلوس معهم فسيعود ذلك عليكِ بنفع كبير.
  4. لا جدال على أن الإسترخاء دواء لأشياء كثيرة. لذلك، نرشح لكِ أن تسترخي في أغلب الأوقات. حتى، تتخطي تلك الأزمة.
  5. إن كنتِ تعانين من مرض نفسي تأخذين له مضاد للإكتئاب.فالأهم من ذلك، أن تذهبي الى الطبيب لكي يكتب لكي على دواء لا يتعارض مع الرضاعة الطبيعية لطفلكِ. خاصة إن كان هناك تاريخ مرضي للعائلة.

في الختام، نحب أن نؤكد لكِ أن ذلك الشعور طبيعي. بالتأكيد تستطيعين تخطيه ، وان كان ذلك الإكتئاب صعب فلقد تخطيتي ماهو أصعب.

شاهد ايضا..

ليه ترضعي طفلك طبيعي؟

وضعيات للنوم تُريح الحامل،خلال 9 شهور الحمل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.