تربية الابناء

مميزات تعليم أطفالنا لغة ثانية

“إعطاء طفلك لغة إضافية للغته الأم هو بمثابة هدية تقدمها له مدى الحياة”، أذلك حقيقي؟ ماهي مميزات تعليم أطفالنا لغة ثانية ؟ وما هي بالتحديد الهدية التي تقدمها لطفلك؟ وهل حقا ذلك أمر يستحق الجهد والعناء؟ قم ببناء الرأي الخاص بك عبر تصفح حقائق المزايا والعيوب أدناه سأبدأ بمشاركتك أهم المزايا بناءً على أحدث نتائج الأبحاث بالإضافة إلى تجربة مئات الآباء وأطفالهم ثنائيي اللغة.

ما هي مزايا ثنائية اللغة؟

1.     التعرض لثقافة أخرى:

ثبت أن تعلم لغة أخرى يعزز التفاهم الثقافي اذ إن القدرة على التحدث إلى أشخاص من مختلف البلدان والثقافات تعرض الطفل لطرق مختلفة في التفكير والمواقف والعادات والآراء المختلفة. كما أنه يفتح أبوابا جديدة. نتيجة لذلك، يتعلم الأطفال في وقت مبكر أن هناك أكثر من طريقة لكل شيء.

2.     يبني جسوراً لعلاقات جديدة:

يعد التواصل جزءًا أساسيًا من العلاقات الإنسانية، وبينما يجد الأطفال الصغار بالتأكيد ويستخدمون العديد من أشكال الاتصال غير اللفظي للتفاعل واللعب مع بعضهم البعض، فإن اللغة هي عامل أساسي في تكوين صداقات جديدة. التحدث بلغة من حولك هو جسر للتواصل معهم.

3.     المزايا الاقتصادية المحتملة / الوظيفة:

تتطلب العديد من المهن اليوم إتقان لغة ثانية أو ثالثة، لذلك ومن المؤكد أن أولئك الذين يتقنونها يتمتعون بميزة على أولئك الذين لا يتقنونه.

4.     تفكير أكثر مرونة وتباينًا:

تم إجراء العديد من الدراسات لتحديد تأثير التنشئة ثنائية اللغة على قدرات التفكير والنتيجة أنه بالفعل تعلم الطفل للغة ثانية. ذلك يجعل من عقله على سبيل المثال أكثر مرونة في اتخاذ القرارات والنظر للأمور بشكل صحيح مما يجعله أيضا ذلك قادرا على حل المشكلات والتفكير خارج الصندوق.

شاهد الزوار أيضا..

كيفية تربية الأبناء ليصبحوا أطفال منتجين في المجتمع

نصائح لتربية الأبناء – مفاتيح التربية لكل أب وأم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.