كيف يحب إبني المذاكرة

كيف يحب إبني المذاكرة؟

تربية الابناء By ديسمبر 02, 2022

من المعروف ان جميع اولادنا لا يقبلون على المذاكرة ولا يحبونها وذلك لان موضوع المذاكرة بالنسبة لهم يكون متعلق بكميه كبيره من الجهد والمشقة والضغط النفسي. فكيف يحب إبني المذاكرة؟ سؤال قد يكون صعب، ولكنه بسيط. لذلك سأخبرك اليوم عن اربعه طرق إذا اتبعتها سيحب ابنك المذاكرة جدا.

كيف يحب إبني المذاكرة؟

الطريقة الأولى:

اربط المذاكرة بالمتعة:

حتى تجعل ابنك يحب المذاكرة ويقبل عليها ان تضع فكره المكافئات، ولكن ما هو نظام المكافئات؟! هو بكل بساطة ربط المذاكرة بالمتعة وبالحوافز القوية التي تشجع الابناء على المذاكرة. فعلى سبيل المثال، تحدد اليوم ثلاث ساعات للمذاكرة إذا أنهي ابنك كل مذاكرته في خلال هذه الثلاث ساعات. تعطيه المكافئة التي وعدته بها.

مثال على المكافئات:

قد تكون هذه المكافئة مثلا..

  • أكلة هو يحبها
  • خروجه هو يريدها
  • أو ممكن ابسط شيء وهو ايس كريم
  • او ممكن مبلغ من المال بسيط

وهناك فكره لطيفه جدا مثلا تقوم بنفخ مجموعه من البلالين وتضع في كل واحده فيها ورقه مكتوب فيها هديه مكافئه. وتخبر ابنائك انه من ينهى مذاكرته كلها وفي الوقت المحدد يمكن ان يفرقع بالونه ويحصل على ما بها من هديه.

وهناك طريقه اخرى وهي ان تضع امام ابنك الهدية الحافز بالفعل وتتركه ينظر اليها. وبذلك سيتشجع أكثر لينجز مهمته ويحصل على الهدية المكافئة له، وايضا إذا كنت تتبع نظام المكافئات مع ابنك وزاد تفوق ابنك وزاد حبه في المذاكرة قم انت ايضا بزيادة مكافئاته حتى يزداد ويزداد الحافز عنده.

لكن إن كان ابنك يكره تلك المادة!

وايضا إذا كان ابنك يكره هذه المادة فممكن ان تجعله يحبها بزيادة مكافئته عندما يذاكرها ويتفوق فيها. وهناك من الآباء الذين ذهبوا الى مدرس هذه المادة التي يكرهها ابنهم وطلب من هذا المدرس ان يسأل ابنهم سؤال في هذه المادة وعند اجابته اجابه صحيحه يعطيه هديه واعطى الاب هذه الهدية للمدرس حتى يعطيها لابنه. وبذلك سيحب الابن هذه المادة ويتشجع فيها أكثر وأكثر.

وهذا النظام يكون لجميع الاعمار من الاطفال حتى الكبار فكل منا يحب وجود الحافز في حياته حتى يتحمل التعب والمشقة. ويجب الانتباه جيدا انه إذا لم يحقق الابن المهمة المطلوبة منه فلن يأخذ الهدية حتى إذا بكى وتحايل على الوالدين لأنه إذا قام الوالدين بإعطائه الهدية وهو لم ينه مهمته او فشل فيها. سيعتاد الطفل هذا ويعلم انه يحصل على ما يريد دون مشقة منه او تعب، وانه إذا نجح في مهمته او لم ينجح فهو يتم مكافئته. ولذلك يجب الانتباه ان المكافئة فقط لمن نجح في مهمته.

انتبه! لا تعوده أيضا على المكافئات:

ويجب الانتباه ايضا انه لا يتم استخدام هذه الوسيلة دائما وفى كل المواقف تخبر ابنك افعل كذا وانا سأكافئك بكذا لان الطفل حينها سيعتاد على المكافئات لن يفعل شيء بعدها الا بمقابل. وبذلك ندخل في طريق المساومات، فانتبهوا جيدا ايها الاباء ان كل شيء له وجهان فيجب ان تختار الوجه الصحيح وتحذر الوجه المدمر وان تتعامل بحكمه.

الطريقة الثانية:

هي الا توبخ ابنك دائما على اخطائه وكأنك تصطاد اخطائه فعندما مثلا يقوم بحل واجبه خطأ لا توبخه وتقلل من شأنه لأنه سيشعر انه دائما خاطئ دائما فاشل. وبذلك نذهب الى طريق التعب النفسي والتشكيك في الذات ونحن في غنا عن ذلك. بل اترك ابنك ينهى الواجب على راحته وبعد ذلك تناقشه فيه واجعله يراجع على نفسه ويكتشف خطأه بنفسه، ودائما شجعه عندما يجاوب اجابه صحيحه.

‏الطريقة الثالثة:

وهي خاصه بالكلمات والحفظ فاكتشف العلماء ان هناك جزء في المخ مسؤول عن الذاكرة البصرية فانت تستطيع ان تحفظ جيدا إذا رأيت صور عند الحفظ. فيمكن تلوين الكلمات او الجمل للأبناء حتى يسهل حفظها او ربط الكلمات والجمل بصور او بحركات معينه تساعد الابن على تذكرها بطريقه أسهل وأسرع.

الطريقة الرابعة:

وهي يجب ان تمحى من دماغك ومن دماغ ابنك ان نجاح ابنك في حياته مرتبط بنجاحه في درجاته في المدرسة، فهذا خاطئ. بشكل كبير فالاثنين ليس لهم علاقة ببعضهم فهناك العديد من الناس الذين كانت درجاتهم قليله في التعليم ونجحوا في حياتهم العملية.

وايضا يجب ان تترك ابنك يختار المجال الذي يحبه حتى يستطيع ان ينجح به ويتطور. لأنه بالفعل يحب هذا المجال فبالتالي لن يشعر بملل او بالإجبار عليه وسيبدع فيه. كما ويجب ايضا الا تهتم بكلام الناس ورأيهم فيك وفى ابنك فهناك من الآباء لأنهم يهتموا بكلام الناس اجبروا اولادهم ان يلتحقوا بمجالات في التعليم هم ليسوا مهتمين بها ولا يحبونها، ولكن فقط حتى يقول الناس ويتحدثوا وكانت النهاية هي فشل الابن وصرف الكثير من المصاريف والاموال التي لا فأئده منها.

شاهد أيضا…

نصائح لتربية الأبناء – مفاتيح التربية لكل أب وأم

بعض الأمور الهامة التى يجب أن تعرفها الأم عن تربية التوأم