تربية الابناء

كيفية تعامل الأم مع إبنتها المراهقه

تُعد مرحلة المراهقة من أصعب المراحل التى تمر بها أى فتاه ، ولذلك يجب على الأمهات التعامل مع إبنتها فى هذه المرحلة بكل ذكاء وحكمه حتى تكسب ثقتها وتعرف تتعامل معها ، وعليه فسوف نقوم بشرح بعض النصائح والتى يجب على الأمهات إتباعها أثناء التعامل مع إبنتها المراهقة.

والجدير بالذكر أن لكل مرحلة من مراحل عُمر الأنسان ظروف خاصة التى يمُر بها ، فهذه المرحلة تتميز بالتمرد والعناد ، وذلك لشعور الفتاه بأنها كبرت ولم تعُد طفلة ، وأنها سوف تصبح إمرأه ناضجه .

ففى هذه المرحله يجب على الأمهات ومن يتعامل مع المراهقات ألا يستخدموا أسلوب التوبيخ ، ولا تقارنها بفتاه أخرى ، وتعاملى مع المراهقة على أنها صديقه ، وشجعى إبنتك على إتخاذ القرار .

وقد أفصحت الدكتورة “مى مدحت رمزى” أخصائية العلاج النفسى والسلوكى للأطفال والمراهقين ، بأن هناك عدة أمور يجب أخذها فى الإعتبار عند التعامل مع المراهقات تتمثل فى الآتى :-

أولاً : راقبى تصرفات إبنتك بشكل يحتويه الحنان حتى لا تشعر بالضيق والخنقه ، إعطي لها المساحه حتى يمكنها التمييز بين الصواب والخطأ وذلك تحت رعايتك وإهتمامك ، شجعيها وإجعليها حره فى إتخاذ القرار حتى تكون مسئوله عن تصرفاتها أمامك وبالتأكيد تحت إشرافك .

ثانياً : إبتعدى كل البعد عن الخشونه والتوبيخ فى تعاملك مع بنتك ، ولا تكونى كالمراقب الذى يسخر أو ينتقد من تصرفاتها ، وإياكى أن تلومى أو تسخرى من إبنتك خصوصاً أمام الآخرين .

ثالثاً : كونى أذن صاغيه لإبنتك ، حتى لو كان لديك خلفيه عن الموضوع الذى ستقوم بحكيه ، فإتركيها تكمل قصتها ، فكونى لها الصديقه المُنصته ، والملاذ الذى ترتاح فى الكلام معها أينما إحتاجتك .

تعاملى مع إبنتك وكأنك فى سنها ، فكونى مخلصه لها وإنصحيها بكل محبه وصدق .

رابعاً : تعاملى مع إبنتك على أنها شخص واعى وناضج فهى لم تعد طفله ، إرتقى فى أسلوبك أثناء التعامل معها ، وإحترمى رأيها وقومى سلوكها بهدوء ، فالأم المثل الأعلى لإبنتها فهى تأخذ منك خبراتها وتكون شخصيتها .

خامساً : لا تقعى فى الخطأ وتقارنى بنتك بفتاه أخرى ، فكل فتاه لها شخصيتها وقدرتها عن غيرها من الفتيات الأخرى ، كونى عون لإبنتك لتصبح متميزة وناحجه ، وبحبك وحنانك شجعيها لتكون الأفضل والأمثل .

سادساً : تحب البنات النُصح والإرشاد عن طريق القصص الواقعيه ، فيمكن لكل أم أن تنصح بنتها من خلال القصص دون أن يظهر ذلك فى إستخدام التهديد أو الأمر .

ومثال على ذلك : فقد تجد الأم صديقة لإبنتها وتكون غير راضيه عن سلوكها ، فهنا على الأم أن تحكى قصة لإبنتها وتُرشدها بأن إختيار الأصدقاء يعتمد على حسن سلوكهم وهكذا .

سابعاً : تكون المراهقة فى هذه المرحله فى حاجه إلى الحب والعطف والحنان ولا ترغب فى التعنف والمراقبه والأوامر ، فإذا شعرت بذلك فهذا يصيبها بالإكتئاب ويفقدها ثقتها بنفسها ، فعلى الأم والأب والأخ  أن يساعدوا الفتاه فى أن تفرغ العاطفه الكامنه بداخلها .

فهى فى مرحلة لإكتساب المعلومات وتكوين الشخصيه ، فعلى أسرة المراهقة أن يكونوا أصدقاء لها ويمنحوها الحب والحنان والإهتمام لكى تحكى لهم ما يدور بداخلها .

ثامناً : الفتاه المراهقة تشعر بالنضوج والأنوثه وتريد أن تهتم بمستحضرات التجميل والموضه وحضور المناسبات ، وعلى الأم أن تراعى وتهتم بذلك وتمنحها الفرصه فى إختيار ملابسها بنفسها ، مع إرشادها ونُصحها برفق إذا كانت ملابسها تعطى لا إنطباع سئ عن أخلاقها .

نصائح لكل فتاة عند إختيار فساتين السوارية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.