رمضان

بداية جديدة لحياتك في رمضان

دعونا نتفق أن الشهر الكريم ليس فقط للصيام والإفطار فرمضان هو للصيام عن كل ما هو خطأ نفعله في حيواتنا هي بداية روحية وجسدية من الممكن أن تغير حياتك للأفضل إن قمت بإتباع روتين وبداية تغير لحياتك فهي ستصبح بداية للسعادة  وهنا سنعرفك على بعض النصايح لتغير حياتك لما هو أفضل في شهر رمضان الكريم .

التسامح مع الذات ومع الآخرين رمضان :

من منا لم يقوم أحد بأذيته في حياته العملية أو الشخصية هل فكرت يوماً بمسامحتهم لا أعني أن تذهب إليهم وتعتذر إن تم إيذائك لا بل قرر مع نفسك أنك لن تفكر فيهم مرة آخرى لن تقوم بوضعهم في أولوياتك أجعل هذا الشهر هو العلامة الفارقة في حياتك لتعيش مرتاح البال كل ما عليك فعله هو أن تقوم بإغلاق تلك الصفحة القديمة من هذا السجل الذي إمتلئ بالمواقف المؤذية والمرهقة لك .

تسامح مع الله :

لتعيش حياة في غاية السهولة كل ما عليك فعله أن تحسن علاقتك بالله وستجد أن الأمور تسير معك بطريقة لم تتوقعها أبداً ، صلي بشكل جيد في هذا الشهر بل خذها فرصة وأدعوا كثيراً في هذا الشهر فالدعوات ما هي إلا معجزات يرسلها الإله لنا لتغير هذا الكون المظلم الذي عشنا به ، مارأيك بمزاولة القيام أو إضافة جزء من القرءان لحياتك في اليوم، فذكر الله يشفي القلوب حقاً يجعلها تعود لصحوها بعد كل تلك الأخطأ        .

تصدق بكثرة :

يقول الله في كتابه الكريم “لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون” أجعل هذا الشهر بمثابة تكفير عن كل ما فعلته من ذنوب في الشهور الماضية ، الشخص الذي يعطي الهدايا هو أكثر سعادة ممن يستقبلها لذا كل ما عليك فعله أن تتصدق وتهدي ممن تحب الهدايا فهي من أكثر الطرق لتسعد ذاتك .

زيارة الأقارب ودعوتهم :

لا نجد السعادة في الشهر إلا بجلوس الإفطار أو لمة السحور إنها حقاً من الأمور التي تجلب السعادة لأرواحنا لذا داوم على زيارة أقرابك ودعوتهم لمثل تلك التجمعات وأحرص على المودة فأكثر مايرده الإنسان من حياته هو أن يشعر أنه محببوب لذا داوم على المحبة تجدها .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.