إسلاميات

الوقت في الإسلام وأهميته

يعد الوقت واحد من أثمن ما يملكه الإنسان في حياته إذ لم يكن الأثمن على الإطلاق. فهو مادة حياته ولحظته التي يعيشها الآن حيث إنّه سريع الانقضاء بانتظام و علاوة على ذلك لا يستطيع استعادته أو إرجاع جزءٍ منه أو زيادته ومضاعفته أو حتى بيعه وشراؤه وتأجيره. ودونَه لا يمكننا فعل أيِّ شيء فهو رأس مال الحياة وأساسها. لذلك يجب عدم تجاهل تنظيمه أو تضييعه فيما لا يفيد.

قيمة الوقت لدى الشخص الناجح:

فالشّخص النّاجح الموفَّق هو مَن يستطيع تنظيم أولوياته وتوظيف وقته واستغلاله بطريقة مُثلى دون تفريط فيه. والوقت في الإسلام خاصة عند المسلم الحقيقي نعمةٌ عظيمة. فبه تُؤدّى العبادات كلّها وترتبط فيه ارتباطًا عميقًا فنجد على سبيل المثال، أنّ لكلِّ عبادةٍ شرعها الله عزّ وجلّ وقتًا مُحدّدًا تؤدّى فيه ولا يصحّ لنا تغييره أو تقديمه وتأخيره. فعلى سبيل المثال الصّلاةُ على وقتها خمس مرات في اليوم والليلة والصّيام في شهر رمضان والحجُّ في موسمه من كلّ عام. وكذلك باقي العبادات. وهذا ان دل على شيء يدلّ على القيمة العليا للوقت الحرص على إدارته واستثماره بالشكل الصّحيح.

مسئولية الانسان عن الوقت:

فالإنسان مسؤولٌ عن هذا الوقت وما الذي فعله فيه فعمره هو وقته الذي عاش وعمل فيه وكذلك علمه وماله الذي حصل عليهما ضمن هذا الوقت.

 فوائد إدارة وتنظيم الوقت:

من حيث الفوائد فهناك فوائد متعددة لتنظيمه ومن أهمها الاتي:

  1. التحكم والسيطرة على أحداث اليوم:

تنظيم الوقت يساعدك بكل بساطة على رسم التصور الدقيق والواضح عن الأعمال التي يجب أن يتقوم بها عزيزي القارئ في يومك. ونتيجة لذلك تعلم التوقيت المناسب والسليم لكل عمل وهذا يجعل منك قادرا على التعامل مع كل الطوارئ والعقبات التي قد تحاول عرقلة سير اليوم بالشكل الصحيح.

  1. الاستغلال الأمثل لليوم:

كلُ دقيقة في اليوم عزيزي القارئ تندرج تحت برنامج إدارة الوقت لمعرفة الأعمال الواجب إتمامها فيها وبمجرد معرفتك لهذا واستحضار النية على تنظيم الوقت. ستكون حريص كل الحرص على استغلال كل دقيقة اذ يمنحك ذلك الحماسة والطاقة لإنجازها.

  1. إيجاد وقت للنشاطات الترفيهية والاجتماعية:

تنظيم الوقت يسمح بوجود متسع منه لعمل الكثير فعلى سبيل المثال لتنمية المهارات الشخصية لأن صاحبه يكون قد أنجز مهماته كما حددها لنفسه ولم يتراكم عليه شيء منها.

  1. معرفة كيفية تحديد الأولويات وتعلُّم النظام:

وذلك بالتركيز على الأهم فالمهم. وبالابتعاد عن العشوائية والفوضى وكلّ مضيّعات الوقت كالتّسويف والتخطيط غير الواقعيّ وغيرها.

  1. الشّعور بالثّقة:

بتنظيمك للوقت عزيزي القارئ بالكاد ينعكس عليك باحترام الذّات، وتقديرها، والاستمتاع بالإنجازات، والنّجاحات. فالسعادة تكون في إمكانية أن تصبح الحياة التي نعيشها منظمة وعلى قدر من الاتزان.

شاهد أيضا..

الامانة وتأثيرها على الفرد والمجتمع

العلم في الإسلام، فضله و أهميته من القرأن والسنة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.