صحة وتغذية الأطفالصحتك

أهم النصائح للمحافظة على صحة الطفل الرضيع

تعد الفترات الأولى من أشهر الطفل الرضيع مهمة للغاية وتؤثر على صحته النفسية والجسدية، ولذلك يجب على الوالدين ملاحظة طفلهم الرضيع بـ استمرار والمتابعة من آن إلى أخر مع طبيب أطفال مختص إن ظهرت عليه أي ملاحظات للاطمئنان عليه، ويمكن تقسيم صحة الطفل عمومًا كالتالي:  

أولًا: الصحة النفسية للرضيع

  • التحدث إلى الطفل دائمًا والتفاعل معه، فصوت الوالدين يجعل الطفل أكثر اطمئنانًا.

  • تكرار الأصوات التي يصدرها الطفل مع إضافة كلمات بسيطة وبذلك تساعده على تعلم كلمات اللغة.

  • القراءة له، وبذلك نساعده على فهم اللغة والأصوات.

  • إعطاء الكثير من الاهتمام والحب له.

  • القيام بـ احتضانه؛ لجعله يشعر بالأمان والاهتمام.

  • اللعب مع الطفل، مع مراعاة اختيار الألعاب المناسبة والأمنة لعمره لكي تنمي مهاراته، ومع الأخذ في الاعتبار البُعد عن قطع الألعاب الصغيرة أو الألعاب ذات مواد تصنيع رديئة؛ حتي لا تحدث مشكلة صحية أو ضرر للطفل وهو يلعب بها.

ثانيًا: الصحة الجسدية للرضيع

  • المحافظة على الرضاعة الطبيعية وتحديدًا لأول 6 أشهر من عمر الرضيع، حيث أنها لها فوائد عديدة للرضيع، وكذلك استمرار الرضاعة الطبيعية حتي 12 شهرًا إلى جانب الأغذية الصحية التكميلية.

  • التأكد من أن الطفل نام القدر الكافي والموصي به كل ليلة. حيث أن الرضيع من عمر 4 – 12 شهرًا ينام يوميًا من 12 – 16 ساعة (بما في ذلك القيلولة).

  • الاهتمام بنظافة الطفل، حيث أنه ينزعج إن كانت حفاظته متسخة، لذلك يجب تغيير حفاظة الطفل فورًا عند اتساخها.

  • تطعيم الطفل بالتطعيمات واللقاحات الخاصة به من خلال مكاتب – دوائر – الصحة ومتابعة مواعيدها، مع مراقبة حرارة الطفل بعد حصوله على التطعيم أو اللقاح واتباع الإجراءات المناسبة لخفض درجة حرارته في حالة ارتفاعها.

  • تدفئة الطفل، فهو يحتاج دائمًا إلى درجة تدفئة تختلف من فصل إلى أخر بـ اختلاف فصول السنة. فإن كنا في فصل الشتاء فيفضل جعل غرفته دافئة إلى حد ما مع ارتدائه للملابس الدافئة. أما إذا كنا في الصيف فأيضًا يفضل جعل غرفته دافئة بحيث لا تتعدي 20 درجة مئوية مع ارتدائه للملابس القطنية.

  • اطعام الرضيع ببطء وصبر مع تشجيعه على تجربة تناول أنواع جديدة من الطعام – ولكن بدون قوة – ذات ألوان متعددة كالخضروات والفاكهة والتي ستجذب انتباهه.

  • تجهيز مساحة أمنة للطفل لكي يلعب ويستكشف أكتر، مع مراعاة ملاحظته بـ استمرار.

شاهد أيضا..

كل ما يهم الأم في فطام طفلها و أثار ذلك علي الأم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.